الرباط Partly cloudy 22 °C

الأخبار
الخميس 12 سبتمبر، 2019

التوقيع على برنامج تنفيذي للتعاون في مجال الشؤون الإسلامية بين المغرب والإمارات

التوقيع على برنامج تنفيذي للتعاون في مجال الشؤون الإسلامية بين المغرب والإمارات

تم يوم الأربعاء في أبوظبي التوقيع على برنامج تنفيذي لتفعيل مجالات التعاون الاسلامي بين المغرب والامارات. ووقع على البرنامج كل من السيدين محمد أيت وعلي سفير صاحب الجلالة بالامارات ،ومحمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الاماراتية.

ويشمل هذا البرنامج ،الذي يندرج في إطار تفعيل مذكرة تفاهم للتعاون الاسلامي المبرمة بين وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية المغربية والهيئة العامة للشؤون الإسلامية و الأوقاف الاماراتية في مارس 2015 ، مجالات الشؤون الاسلامية، والمساجد، وتدبير شؤون القيمين الدينيين، والاوقاف، والتعليم العتيق، ومحو الأمية بالمساجد. وينص البرنامج على تبادل الكتب والمجلات والبحوث الصادرة عنهما المتعلقة بالدراسات الاسلامية والتراث العربي الاسلامي، وتحقيق البحوث والدراسات المندرجة في إطار التراث الفقهي، وجرد المخطوطات المتوفرة لدى كل طرف واختيار ما يستحق منها التحقيق والنشر .

ووفقا للوثيقة ذاتها ،يضع المغرب رهن إشارة الامارات تجربة مؤسسة محمد السادس لنشر المصحف الشريف . كما يتبادل الطرفان المصاحف المرتلة والمسجلة على الأشرطة السمعية واسطوانات الليزر ، علاوة على تعزيز التعاون في مجال التوعية الدينية للحجاج .

وتنص مواد هذا البرنامج على اعداد برامج دينية مشتركة تتناول مواضيع تهم توعية مواطني البلدين، والتعاون في مجال الانتاج التلفزيوني والاذاعي للبرامج الإعلامية الدينية المرئية والمسموعة، وتبادل التجارب في مجال التعريف بالاسلام والدعوة إليه وبحث السبل الكفيلة للتصدي للفكر المتطرف وتعزيز الاخوة والتضامن بين المسلمين وترسيخ مبادىء التسامح والعمل على التعريف بالاسلام واظهار صورته المشرقة في الخارج.

ويتضمن البرنامج كذلك تبادل زيارات الوفود للاطلاع على تجربة كل بلد في مجال تكوين المرشدات والمرشدين، وكذا التجارب حول مجال الاوقاف وكيفية إدارتها وحمايتها وتنميتها ،ودراسة امكانية توأمة المدارس القرآنية والشرعية والمعاهد العليا علاوة على وضع الجانب المغربي رهن اشارة الجانب الاماراتي تجربته في مجال اصلاح الحقل الديني وتحفيظ القرآن الكريم . ويندرج التوقيع على هذا البرنامج في إطار تقوية وتوطيد علاقات الأخوة والصداقة بين المغرب والامارات وسعيا منهما الى الدفع قدما بتفعيل مجالات التعاون الاسلامي ذات الاهتمام المشترك. وكان المغرب والامارات قد وقعا على مذكرة تفاهم للتعاون الاسلامي في 17 مارس 2015 بالدار البيضاء.

(ومع 11/09/2019)